النسخة الورقية
  • الارشيف

بانوراما العدد الثاني
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

الاتحاد الدولي للسيارات «FIA» يصدر تحديثات على قوانين موسم فورمولا1 لهذا العام

رابط مختصر
2019-03-07T21:27:47.230+03:00
في كل عام تطرأ على القوانين المتعلقة بسباق الجائزة الكبرى للفورمولا1 بعض التحديثات والتي تطال السيارات والخوذ والملابس التي قد يرتديها السواق، وقد فرض «فيا» قوانين جديدة.



فيما يتعلق بالقوانين الجديدة لموسم هذا العام للفورمولا1 فتتعلق بسائقي الفورمولا1، منها ارتداء قفازات بيومترية لنقل البيانات الحيوية للسائق إلى الفريق الطبي على الحلبة ليتمكن الفريق الطبي من الاطمئنان على حالة السائق.

وتحتوي القفازات التي تمّ تطويرها من قسم السلامة في «فيا» على جهاز استشعار مثبت على النسيج والذي من شأنه مراقبة نبظ السائق وكمية الأكسجين قبل وأثناء وبعد التعرض لحادث.

كما سيتم تقليص الضرر بالنسبة للسواق الأثقل وزنًا، اذ يعدّ «نيكو هلكنبرغ» أحد أطول وأثقل السواق على خط الانطلاق، ونتيجةً لذلك وبالاعتماد على القوانين الحالية، فإنّ السائقين الأخف وزنًا يملكون أفضلية مقارنةً به، حيث بإمكانهم استخدام أثقال إضافية لتحسين توازن وإعدادات السيارة.

ولكن الخبر السار لـ«هلكنبرغ» هو أنّه اعتبارًا من موسم 2019، سيصبح وزن السائق منفصلاً عن السيارة، بدلاً من أن يكون رقمًا مشتركًا، والذي كان يبلغ 734 كيلوغرامًا في 2018.

وسيتم فرض وزن أدنى للسائقين، والذي من المنتظر أن يكون في حدود 80 كيلوغرامًا. وإذا كان وزن السائق أقل من الحدّ الأدنى المسموح به سيتوجب على فريقه استخدام أثقال إضافية حتّى يصل للرقم المطلوب.

وستوضع هذه الأثقال بالقرب من مقعد السائق، لتتقلّص بذلك الأفضلية التي كان يحظى بها السائقون الأصغر حجمًا والأقلّ وزنًا مقارنةً بمنافسيهم الأثقل، كما سيقلّل ذلك من حاجة السائقين لخفض كمية السعرات الحرارية ضمن سعيهم لإنقاص الوزن، وهذا بدوره سيقلل من المخاطر الصحية المحتملة.

وستصب هذه الخطوة أيضًا في صالح الفرق التي تحدّد تشكيلة سائقيها في وقتٍ متأخر، إذ لن يتمّ أخذ وزن السائق في الحسبان عندما ينتهي الفريق من تحديد وزن سيارته.

وأيضا قام «فيا» بتعديل قوانين الوقود خصوصا ما يتعلق بالجيل الجديد من سيارات الفورمولا واحد، كونها أثقل وتحتوي على مستويات ارتكازية أعلى، وذلك يعني الضغط على دواسة التسارع لفترة أطول واستهلاك كمية وقود أكبر.



وبما أنّ كمية الوقود للسباق كانت محدّدة بـ105 كيلوغرام، أجبر ذلك السواق على الحدّ من سرعتهم ضمن سعيهم للحفاظ على الوقود ليتمكنوا من بلوغ خطّ النهاية، عوض الضغط بأقصى ما لديهم طيلة السباق.

لطالما كان الحفاظ على الوقود جزءًا من رياضة السيارات على أعلى المستويات، لكنه أمرٌ سعت الفورمولا وان و«فيا» والفرق لتغييره، ونتيجةً لذلك تمّ الاتفاق على زيادة الكمية المسموح بها بـ5 كيلوغرامات لتصبح 110 كيلوغرامات لكي يتسنى للسواق استخدام كامل طاقة المحرك طيلة الوقت.

وبعض الفرق قد تلجأ لاستخدام كمية أقل من الوقود والعمل على توفيره في بعض مراحل السباق لتتقدم مراكز إضافية على الحلبة.


أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها